حج او عمره

که څوک له احرام پرته له میقاته تېرشي؟ او دم چېرته ذبحه کیږي؟

د فتوې شمېره(۴۷۴)

پوښتنه:

محترم مفتي صیب السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته!

وبعد: ګرانه که یوڅوک په حج کې له میقات څه بغیرداحرام تېرشي نوڅه پرې لازمیږي؟

بل د دې خبرې جواب راکړه، که پسه پرې لازمیږي نوچېرته به یې ذبحه کوي؟

پوښتونکی: مبارز پکتیاوال


الجواب وبالله التوفيق:

د میقات څخه د احرام پرته تيریدل مکروه تحریمي دي.

که څوک د احرام پرته له میقات څخه تېر شي او د طواف کولو څخه مخکې میقات ته راستون شي، دم ترې ساقطیږي.

او که د یو چکر طواف کولو څخه مخکې میقات ته راستون نه شي، دم پرې واجبیږي.

په حج او عمره کې که د جنایت له امله دم واجب شي، هغه په حرم کې دننه ذبحه کول ضروري، بل ځای کې ذبحه کول یې جایز نه دي.


الدلیل علی ذلک:

(آفاقي) مسلم بالغ (يريد الحج) ولو نفلا (أو العمرة) فلو لم يرد واحدا منهما لا يجب عليه دم بمجاوزة الميقات، وإن وجب حج أو عمرة إن أراد دخول مكة أو الحرم على ما سيأتي في المتن قريبا (وجاوز وقته) ظاهر ما في النهر عن البدائع(وإلا) أي وإن لم يعد أو عاد بعد شروعه (لا) يسقط الدم (كمكي يريد الحج ومتمتع فرغ من عمرته) وصار مكيا (وخرجا من الحرم وأحرما بالحج) من الحل، فإن عليها دما لمجاوزة ميقات المكي بلا إحرام، وكذا لو أحرما بعمرة من الحرم وبالعود كما مر يسقط الدم

(قوله ولو شوطا) أخذه من البحر، ومقتضاه أنه لا بد في لزوم الدم وعدم إمكان سقوطه من الشوط الكامل.

وعبارة الهداية: ولو عاد بعد ما ابتدأ الطواف واستلم الحجر لا يسقط عنه الدم بالاتفاق فقال: واستلم الحجر بالواو، وفي بعض نسخها بالفاء. قال ابن الكمال في شرحها: إنما ذكره تنبيها على أن المعتبر في ذلك الشوط التام، فإن المسنون الفصل بين الشوطين بالاستلام، وإلا فهو ليس بشرط. اهـ.

الدرالمختار مع ردالمحتار: ۲/۵۷۹، باب الجنايات في الحج

ويختص جواز ذبحه بالمکان هو الحرم فلا یجوز ذبحه في غیر اصلا. ارشاد الساري: مخ: ۳۶۹، باب القران، فصل في هدي القارن والمتمتع.

کابل ټکی کام دارالافتاء

۲۱ ذوالقعدة ۱۴۴۱هق

۱۳/۷/۲۰۲۰م



اړونده فتواګانې

ځواب دلته پرېږدئ

ستاسو برېښناليک به نه خپريږي. غوښتى ځایونه په نښه شوي *

Close