طهارت او لمونځ

په تراویحو کې ختم باید په څو شپو کې وشي؟

د فتوې شمېره(۶۰۶)

پوښتنه:

محترم مفتي صاحب! پوښتنه دا ده چې، د تراویحو ختم باید په څو ورځو کې وشي، ځینې خلک یې په ۳، ځینې یې په ۵ او کم خلک په ۱۵ شپو کې کوي؛ نو اوس کوم یو غوره دی؟


الجواب وبالله التوفیق:

غوره او مستحب دا ده چې، ختم په ۲۷م د رمضان باندې وشي، ځکه چې په دې ورځ د شب قدر احتمال ډېر وي.

له دې پرته که مقتدیان شوق لري، قاري تلاوت واضحه کوي، په قرآن کریم باندې ملنډې نه وهل کیږي( لکه ځینې قاریان چې پرې ملنډې وهي. العیاذ بالله)؛ نو بیا په یوه شپه او له دې څخه په زیاتو شپو کې هم د قرآن کریم ختم جایز دی.


الدلیل علی ذلک:

روى الحسن عن أبي حنيفة – رحمه الله تعالى – أنه يقرأ في كل ركعة عشر آيات ونحوها وهو الصحيح، كذا في التبيين ويكره الإسراع في القراءة وفي أداء الأركان، كذا في السراجية وكلما رتل فهو حسن، كذا في فتاوى قاضي خان والأفضل في زماننا أن يقرأ بما لا يؤدي إلى تنفير القوم عن الجماعة لكسلهم؛ لأن تكثير الجمع أفضل من تطويل القراءة، كذا في محيط السرخسي.

وينبغي للإمام إذا أراد الختم أن يختم في ليلة السابع والعشرين، كذا في المحيط يكره أن يعجل ختم القرآن في ليلة إحدى وعشرين أو قبلها وحكي أن المشايخ – رحمهم الله تعالى – جعلوا القرآن على خمسمائة وأربعين ركوعا وأعلموا ذلك في المصاحف حتى يحصل الختم في ليلة السابع والعشرين وفي غير هذا البلد كانت المصاحف معملة بعشر من الآيات وجعلوا ذلك ركوعا ليقرأ في كل ركعة من التراويح القدر المسنون، كذا في فتاوى قاضي خان.

الفتاوی الهندیة: ټوک:۱، مخ: 118, فصل في التراويح.

كابل ټکی کام دارالافتاء



اړونده فتواګانې

ځواب دلته پرېږدئ

ستاسو برېښناليک به نه خپريږي. غوښتى ځایونه په نښه شوي *

Close