قران او سنت

څوک چې همېشه سنت لمونځ پرېږدي حکم یې څه دی؟

فتوی شمېره(۶۷۰)

پوښتنه:

پوښتنه دا ده چې، د هغه سړي څه حکم دی چې فرض لمونځ کوي؛ خو سنت نه کوي؟


الجواب وبالله التوفیق:

څوک چې همېشه سنت لمونځ پرېږدي ګناه ګار دی، او که سپک یې ګڼي کافر دی.

البته د عذر له امله د سنت پرېښودل جواز لري.


الدلیل علی ذلک:

لما في الدرالمختار مع ردالمحتار(۱/۴۷۴) واجبات الصلاة:

حكم السنة أن يندب إلى تحصيلها ويلام على تركها مع لحوق إثم يسير اهـ. وعن هذا قال في البحر: إن الظاهر من كلامهم أن الإثم منوط بترك الواجب أو السنة المؤكدة لتصريحهم بإثم من ترك سنن الصلوات الخمس على الصحيح

وفي البدائع الصنائع(۱/۱۴۷) فصل بیان کیفیة الاذان:

لأن السنة المؤكدة والواجب سواء خصوصا السنة التي هي من شعائر الإسلام، فلا يسع تركها، ومن تركها فقد أساء؛ لأن ترك السنة المتواترة يوجب الإساءة, وإن لم تكن من شعائر الإسلام فهذا أولى ألا ترى أن أبا حنيفة سماه سنة، ثم فسره بالواجب حيث قال: أخطئوا السنة وخالفوا وأثموا؟ والإثم إنما يلزم بترك الواجب.

کابل ټکی کام دارالافتاء



اړونده فتواګانې

ځواب دلته پرېږدئ

ستاسو برېښناليک به نه خپريږي. غوښتى ځایونه په نښه شوي *

دا فتوا هم وګوره !!

Close
Close